تازه سرليکونه
د (مشکاة المصابیح) نورې ليکنې
تازه سرليکونه
بېلابېلې ليکنې
۷ درس- د تکبير وروسته ۲
 
  March 28, 2012
  0

 مشکاة المصابيح،كتاب الصلاة 

باب ما يقرأ بعد التكبير - الفصل الثاني 

 


وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ افتتح الصلاة قال : " سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك " . رواه الترمذي وأبو داود 

ورواه ابن ماجه عن أبي سعيد 

 وقال الترمذي : هذا حديث لا نعرفه إلا من حديث حارثة وقد تكلم فيه من قبل حفظه

وعن جبير بن مطعم رضي الله عنه: أنه رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي صلاة قال : " الله أكبر كبيرا الله أكبر كبيرا الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا والحمد لله كثيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا " ثلاثا " أعوذ بالله من الشيطان من نفخه ونفثه وهمزه " . رواه أبو داود وابن ماجه إلا أنه لم يذكر : " والحمد لله كثيرا " . وذكر في آخره : " من الشيطان الرجيم " وقال عمر رضي الله عنه : نفخه الكبر ونفثه الشعر وهمزه الموتة 

وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه : أنه حفظ عن رسول الله صلى الله عليه و سلم سكتتين : سكتة إذا كبر وسكتة إذا فرغ من قراءة ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) 

 فصدقه أبي بن كعب رضي الله عنه . رواه أبو داود وروى الترمذي وابن ماجه والدارمي نحوه

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا نهض من الركعة الثانية استفتح القراءة " الحمد لله رب العالمين " ولم يسكت . هكذا في صحيح مسلم . وذكره الحميدي في افراده وكذا صاحب الجامع عن مسلم وحده 

الفصل الثالث 

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا استفتح الصلاة كبر ثم قال : " إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين اللهم اهدني لأحسن الأعمال وأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت وقني سيئ الأعمال وسيئ الأخلاق لا يقي سيئها إلا أنت " . رواه النسائي 
 
وعن محمد بن مسلمة رضي الله عنه قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا قام يصلي تطوعا قال : " الله أكبر وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين " . وذكر الحديث مثل حديث جابر إلا أنه قال : " وأنا من المسلمين " . ثم قال : " اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك " ثم يقرأ . رواه النسائي 
 
شيخ الحديث مولوي محمد عمر خطابي

سرته