تازه سرليکونه
د (مشکاة المصابیح) نورې ليکنې
تازه سرليکونه
بېلابېلې ليکنې
۱ درس- باب القنوت
 
  July 9, 2012
  0

 مشکاة المصابيح،كتاب الصلاة

باب الوتر - الفصل الثالث 

وعن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم : " كان يصلي بعد الوتر ركعتين " رواه الترمذي وزاد ابن ماجه : خفيفتين وهو جالس 

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يوتر بواحدة ثم يركع ركعتين يقرأ فيهما وهو جالس فإذا أراد أن يركع قام فركع . رواه ابن ماجه 

وعن ثوبان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " إن هذا السهر جهد وثقل فإذا أوتر أحدكم فليركع ركعتين فإن قام من الليل وإلا كانتا له " . رواه الدارمي 

وعن أبي أمامة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصليهما بعد الوتر وهو جالس يقرأ فيهما ( إذا زلزلت )  و ( قل يا أيها الكافرون )  رواه أحمد

باب القنوت - الفصل الأول

عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع فربما قال إذا قال : " سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد : اللهم أنج الوليد بن الوليد وسلمة ابن هشام وعياش بن ربيعة اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها سنين كسني يوسف " يجهر بذلك وكان يقول في بعض صلاته : " اللهم العن فلانا وفلانا لأحياء من العرب حتى أنزل الله : ( ليس لك من الأمر شيء )  الآية  ( متفق عليه ) 

وعن عاصم الأحول قال : سألت أنس بن مالك رضي الله عنه عن القنوت في الصلاة كان قبل الركوع أو بعده ؟ قال : قبله إنما قنت رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد الركوع شهرا إنه كان بعث أناسا يقال لهم القراء سبعون رجلا فأصيبوا فقنت رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد الركوع شهرا يدعو عليهم ( متفق عليه ) 

الفصل الثاني

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قنت رسول الله صلى الله عليه و سلم شهرا متتابعا في الظهر والعصر والمغرب والعشاء وصلاة الصبح إذا قال : " سمع الله لمن حمده " من الركعة الآخرة يدعو على أحياء من بني سليم : على رعل وذكوان وعصية ويؤمن من خلفه . رواه أبو داود 

وعن أنس : أن النبي صلى الله عليه و سلم قنت شهرا ثم تركه . رواه أبو داود والنسائي 

وعن أبي مالك الأشجعي قال : قلت لأبي : يا أبت إنك قد صليت خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم ههنا بالكوفة نحوا من خمس سنين أكانوا يقنتون ؟ قال : أي بني محدث " . رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه

شيخ الحديث مولوي محمد عمر خطابي

سرته